ـ
الجمعة, 2017-09-22, 8:42 PM
متحف البصرة الحضاري
الرئيسية | أخبار السياحة والآثار | التسجيل | دخول
الرئيسية » مقالات » آثار عراقية

الولايات المتحدة تؤكد وجود الأرشيف اليهودي العراقي لديها وتنفي تهريبه لأي بلد


أكدت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، وجود الأرشيف اليهودي العراقي في الولايات المتحدة بهدف ترميمه وتصويره، نافية تهريبه الى أي بلد، فيما أشارت إلى أن بلادها تتعاون مع العراق لإعادة آثاره.

وقالت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى اليزابيث جونز في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الأرشيف اليهودي العراقي مهم جدا بالنسبة للعراق، وتم يوم أمس بحث الموضع في اللجنة المشتركة العراقية - الأميركية "، مؤكدة "وجوده في الولايات المتحدة بهدف ترميمه وتصويره ولم يتم تهريبه إلى أي بلد آخر".

وأشارت جونز إلى أن " تصوير وأرشفة أرشيف بهذا الحجم أمر معقد"، لافتة الى أن "وزارة الخارجية الأميركية ستتابع هذا الموضوع".

وفي سياق آخر، لفتت جونز إلى أن "الولايات المتحدة سجلت نجاحا جيدا خلال الأعوام الماضية في مجال إعادة الآثار العراقية"، مشددة على "استمرار بلادها بهذه الجهود".

وسبق لوزير السياحة والآثار لواء سميسم ان رفض طلباً أميركياً بإعادة نصف الأرشيف اليهودي إلى بغداد، وطالب بإعادته كاملاً فضلاً عن إعادة الآثار العراقية التي سرقت عقب دخول القوات الأميركية عام 2003.

وكانت وزارة السياحة العراقية حملت، في (27 حزيران الماضي)، الولايات المتحدة مسؤولية تهريب الأرشيف اليهودي إلى إسرائيل في حال ثبت الأمر، مطالبة إياها بالإجابة عن استفساراتها بشأن الموضوع أو نفيه، فيما هددت بطرح الموضوع في المحافل الدولية.

يشار إلى أن وزارة الثقافة العراقية أعلنت في (13 أيار 2010)، عن اتفاق تم بين العراق والولايات المتحدة، يقضي باستعادة أرشيف اليهود العراقيين وملايين الوثائق التي نقلها الجيش الأميركي من بغداد عقب اجتياح العراق عام 2003، من بينها الأرشيف الخاص بحزب البعث المنحل.

ويضم العراق عدداً كبيراً من مراقد الأنبياء اليهود ومن بينهم مرقد النبي حزقيال في ناحية الكفل (17 كم جنوب مدينة الحلة)، وقبر عزرا في منطقة العزير في محافظة ميسان (300 كم جنوب بغداد)، وقبر الشيخ أشا جوان ومرقد النبي دانيال في بغداد.

وتؤكد النصوص الدينية اليهودية أن عدداً من الأنبياء اليهود مثل دانيال وحزقيال وأشيعا وارميا "الذي دعا إلى الاندماج مع المجتمع البابلي لأنه يمثل أكثر المجتمعات تطورا في العالم حينذاك"، عاشوا في منطقة بابل في القرن السادس قبل الميلاد، وتمكنوا من كتابة جزء كبير من أهم الكتب والتعاليم اليهودية في بابل، وهناك عدد كبير من الباحثين الذين يشيرون إلى أن هؤلاء الأنبياء أطلعوا وبشكل عميق على التراث الديني والحضاري العراقي واستعانوا به في كتابة مخطوطاتهم الدينية.

ويعتبر اليهود في العراق من أقدم الطوائف اليهودية في العالم بأسره، إذ يرجع تاريخ وجودهم إلى عهد الإمبراطورية الآشورية الأخيرة 911-612 ق.م، وذلك في أعقاب عدة حملات قام بها الآشوريون على فلسطين وحرروها من اليهود ونقلوا من فيها إلى أماكن جبلية نائية شمال العراق.

المصدر: http://www.alsumaria.tv/news
الفئة: آثار عراقية | أضاف: Riyad (2012-09-03)
مشاهده: 290 | الترتيب: 0.0/0
من أخبار السياحة والآثار
الولايات المتحدة تؤكد وجود الأرشيف اليهودي العراقي لديها وتنفي تهريبه لأي بلد
وزير السياحة والآثار العراقي يبحث في إيران تطوير القطاع
السياحة قد تلجأ إلى المحاكم الدولية لاستعادة الآثار المسروقة













Copyright MyCorp © 2017
-- احصائيات